• بيروت، لبنان
  • الجمعة، 05 حزيران 2020

محافظ من الناس وللناس...

   في ظل الأزمة الاقتصادية والإجتماعيةالقديمة والمستجدة، رجل سباق في معالجة المشاكل، يعمل ليلاً نهاراً لمصلحة أهالي بيروت وصحّتهم.
هو المحافظ القاضي زياد شبيب الذي يقف واثقاً بوجه التعديات الإستثمارية ويبني رادعاً لإنهاء التسويات و الصفقات التي فرضها أصحاب المنافع الشخصية وناشرو الفساد  على حساب البيروتيين.
 شبيب من أعطى الأمر، 
لإزالة الإنشاءات والتعديات على الشاطئ
 ومن سعى ولا يزال إلى وقف الهدر والفساد في بلدية بيروت وأوقف مشروع المحرقة، 
 و يعمل لمكافحة تفشي وباء كورونا عن طريق  تعقيم الشوارع السكنيةو الأماكن العامة،ناهيك عن المبادرة الشخصية التي يقوم بها شبيب من دون الإعلان عنها إعلامياً في زمن الثورة على الجوع  والفساد وذلك عبر توزيع حصص غذائية للعائلات في بيروت. 
و في المقابل فإنّ الغريب العجيب تعرّض المحافظ شبيب لحملة تشويه من قبل ما يُسمّى بالثوار.
من هو المستفيد؟ ولماذ؟
هل هي تصفية حسابات شخصية؟ هل هكذا يكون  ردّ الجميل؟؟
استيقظوا يا أهالي بيروت من نومكم!! 
#عيب

المصدر: خاص Instaleb