• بيروت، لبنان
  • الأربعاء، 05 أيار 2021

حفل افتتاح المحترف في الجامعة اللبنانية – كلية الفنون الجميلة والعمارة

نظّمت الجامعة اللبنانية – كلية الفنون الجميلة والعمارة في الفرع الثاني افتتاح المحترف الذي قدّمت عملية صيانته بلدية الحازمية، وذلك يوم الإثنين الواقع فيه 14/1/2019

بدأ الحفل بقص الشريط الأحمر مع رئيس المجلس البلدي السيد جان الياس الأسمر وعميد الكلية الدكتور محمد حسني الحاج، والعميد الدكتور انطوان شربل والدكتورة السا غصوب عرموني، وحشد من الدكاترة والطلاب

تلا ذلك جولة لرئيس واعضاء المجلس البلدي ومختاري البلدة في المحترف، ومن بعدها كلمة للرئيس جان الياس الأسمر شدّد فيها على أهمية دور الشباب في بناء الغد المنتظر، وأكّد على استمرارية التعاون مع الجامعة اللبنانية ومنح فرص اضافية للشباب المبدع، ثمّ اطلع على بعض المشاريع التي يمكن تنفيذها بالتعاون في ما بين الجامعة اللبنانية وبلدية الحازمية.

كلمة رئيس مجلس بلدية الحازمية - جان الياس الأسمر:

" وعدنـا ونفــّـذنـــــــا ...

وعدنا بتطوير هذا المحترف ليليق بكم، وننتظر منكم أعمالاً فنيـّـة تذهل البصر والعقل ...

قد يتساءل البعض لماذا تهتم بلدية الحازمية، وترمّم محترفاً فنياً في الجامعة اللبنانية... جوابنا سهل:

لأنّ الفن أداة سحريّة في يد الإنسانية ضمن صراعها للبقاء...

ولأنّنا نؤمن بأنّ الفنان يمزج قلبه وعقله ويعصرهما ليضع النبض والحياة في عمله،

ولأننا نؤمن بدور الشباب الفعلي في التغيير، ونؤمن بدور الجامعة اللبنانية الثقافي، ومتأكدون أن أساتذتها من خيرة المثقفين، وطلابها من خيرة المتخرجين المتفوقين! وقد لمسنا إبداعاتكم في معرضكم الذي استضافته بلدية الحازمية بتاريخ 23/4/2018

ولأننــا نؤمن بأنّ محيط العمل هو دافع أساسي للإبداع!

لكلّ هذه الأسباب كان لا بد من العمل على تطوير وتأهيل محترفكم !

طلابنا الأعزاء

هدفنا، كان ولا يزال تطعيم خبرتنا بحيوية الشباب، وأنتم خير مثال على هذا التشبيك العلمي والعملي مع الدكاترة المشرفين على دراساتكم.

وكانت بلدية الحازمية السبــّاقة بدعم الشباب الجامعي من خلال تبني مقترحاتهم لتطوير المجمع الرياضي ودرج مارت تقلاوغيرهال من المشاريع، وتمّت احالة دراساتهم الى أخصائيين استشاريين لاستكمال اجراء اللازم وفقاً للاحتياجات وللقوانين المرعية الإجراء.

العزيزة،

الدكتورة إلسا غصوب عرموني (رئيسة قسم الفنون التشكيلية

أنتم المحرّك الأساسي في تحقيق هذا المشروع، وبواسطتكم جرى كل هذا التعاون وسيستمر، ومن خلالكم ننقل كل الثناء والتقدير الى جميع الدكاترة والأساتذة في الجامعة اللبنانية، التي كانت ولا تزال رمزاً للبنان الجميل، لبنان الثقافة والرسالة!
نفخر بالتعاون معكم اليوم وغداً ودائماً...

عشتـــم...عاشت الجامعة اللبنانية ..عاشت الحازمية ... مدينة العراقة والتطوّر ...عاش لبنان! "

المصدر: instaleb