• بيروت، لبنان
  • الأربعاء، 05 أيار 2021

امن الدولة يداهم وزارة الخارجية

 قوة من أمن الدولة بدأت اليوم تحقيقاً مفصلاً بحادثة تسريب معلومات سرية من وزارة الخارجية، كانت قد نشرتها صحيفة الأخبار أخيراً، بناء على إشارة قضائية، بعد اتخاذ وزير الخارجية جبران باسيل الخطوات القانونية اللازمة لذلك.

الخطوة التي اتخذت سياقها العملي اليوم يفترض أن تضع حداً لما درج عليه العاملون في السلك الدبلوماسي الذين يعتقدون أن عليهم رفع تقاريرهم التي يفترض أن تكون سرية لمرجعياتهم السياسية بدل احترام مقتضيات وظيفتهم. وكان لافتاً في هذا السياق أن باسيل لم يعتبر أن الصحيفة التي نشرت المعلومات يجب أن تخضع للمساءلة إذ أن وظيفتها نشر ما تملكه من معلومات، والمشكلة ليست مع الصحافة إنما مع من خالف أحكام وظيفته وسرب للصحيفة.

وكان رئيس قسم السياسة في صحيفة الأخبار حسن عليق قد كتب منذ بعض الوقت على حساباته الافتراضية: قوة من المديرية العامة لأمن الدولة، بكامل عتادها العسكري، تقتحم مبنى وزارة الخارجية في الاشرفية.

ملاحظة: جهاز أمن الدولة التي كلف التحقيق في التسريب خلافاً للقانون هو أكثر جهاز يشهد تسريباً للتحقيقات بمختلف تفاصيلها، حيث لا تزال حادثة توقيف زياد عيتاني والتحقيق معه في الأذهان.